Saudi

شبح يعيش في رأسي

*تفاصيل هذه القصة حقيقية. تنتمي لامرأة قوية جداً. حب كبير موجه لكِ.

************************************

حين كنت صغيرة، كنت أعتقد بأني عند بلوغي سنّي هذا سأصبح ما أريد. لم أكن حينها أعلم ما أريد حقيقة، و لكني أعتقدت بأنني سأصل الى تلك المعرفة ببلوغي سن المراهقة. كان شعور أن أصبح “شيئاً استثنائياً” يطغى علي، و اعترف بأنه سبب تفوقي الاستثنائي في كل مراحل دراستي. وصلت الى المرحلة الجامعية و لم أعلم ما أريد. عملت في القطاع الحكومي لأن ذلك “أضمن” و لم أكن اعلم أضمن لمن و لا لأي شيء. أكملت دراساتي العليا في مجال العلاقات العامة لأنه مجال مطلوب في كل مكان، ذلك لأنني لا أعلم بالتحديد مالمكان الذي أريد أن أعمل به.

تزوجت حين أخبروني بأن زوجي رجلا طيبا و لم أكن قادرة على تحديد ما أريد في زوجي المستقبلي. أنجبت أطفالاً أحبهم كثيرا ًو لكني لا أعلم مالذي أريد لهم. اعتنقت مبادئاً و ديناً و معتقدات ورثتها عن أهلي و أورثها الآن لأطفالي و لا أعلم مالغرض منها.

لازلت على الرغم من كل ماوصلت إليه، أشعر بأنّي شخصاً عادياً قد تلتقي به بكل مكان فتنساه بعد لقائكما بدقائق. لامشكلة لدي أن أصبح شخصاً عاديا على الرغم من طموحاتي الطفولية الكبيرة، لكنّ المشكلة حين ينظر إليَّ الأشخاص من الخارج فيظنون بأني أسعد امرأة على وجه الأرض؛ زوج رائع، بيت كبير، سيارة فارهة، عمل مستقر، أولاد مهذبين و أصحاء، لكن يظل شيئا ما مع ذلك كله ينقصني. ينظرون إلي فيرون شخصاً “استثنائياً”، يَرَوْن فيّ ما لا أرى في نفسي فأشعر برغبة عارمة بالبكاء و الصراخ بأن تلك المرأة التي ترونها ليست أنا!

قضيت حياتي بطولها و عرضها بين علامات استفهام كثيرة لم أجد لها جوابا. لو كان ينقصني شيئا واضحاً بيتاً او أموالاً مثلا، كنت سأتفهم طبيعة ذلك الشعور و لكن كل ذلك متوفر بين يديّ. لم البكاء إذن!

قبل خمس سنوات، بدأت في الإحساس بفقدان الرغبة في الحياة ذلك بأن حياتي تشبه حياة جميع الخلق. تلك الحياة الروتينية المملة.لعنة “الاعتيادي” أصبحت عقدة تقتل كل جميل بداخلي و لكن لم تعد لدي طاقة للمقاومة. اعتزلت الناس جميعاً و صرت أتحدث مع أشخاص محددين فليس لي رغبة في التعرف على أحد.

كتبت أفكاري هذه في حسابي في تويتر فاتهمني أحدهم بالأنانية، و وصمني أحدهم بالتغطرس و عدم الإعتراف بالنعم و اعتقد أحدهم بأن علاجي بعد التقرب من الله هو السفر و الاستجمام و ممارسة هواياتي! 

لا أعلم مالذي يعتقده الناس عن هذا الشبح الذي يعيش في رأسي و لكنهم بالتأكيد في حاجة لمعرفة بأنه ليس ضيفاً يزورني بين الحين و الآخر حين أشعر بالضيق أو البعد عن الله. إنني امرأة متدينة، أعرف ربي و أحبه. شبح كهذا هو نزيل اعتيادي قد اتخذ من رأسي مستقراً و مقاماً لكي يذكرني في كل صباح و قبل النوم بأنه لافائدة من المقاومة. 

تكملةً لمشوار “لا أعلم” في حياتي، فأنا لا أعلم الآن كيف أختم حكايتي هذه. لا شيء مؤكد في هذه الحياة فكل الأشياء و الأشخاص تتغير. أتمنى أن أتغير يوماً ما أنا الأخرى و أرجع أسرد حكايتي مجدداً من النهاية حيث أجد السعادة ، الى البداية حيث بداية جديدة للحياة. 

لكنني هنا و الآن “لا أعلم”.

…………………………………………………………

شكرًا لقراءتك هذه القصة.

اسمي نور الحياة. كروسفيتر و أحب أجمع قصص الآخرين و أكتبها. أحب أن أغنّي بصوت عالي “صوتي مو حلو اعتقد.”

هنا موقعي لتعليم اللغة الانجليزية للعرب بطريقة مختلفة كلياً “تحت الإنشاء حالياً لكن مايمنع ان تطل عليه” 

أتمنى لك يوم سعيد مهما كان تعليقك!💚 

Advertisements

3 thoughts on “شبح يعيش في رأسي

  1. If a man does not keep pace with his companions, perhaps it is because he hears a different drummer. Let him step to the music which he hears, however measured or far away.
    — Henry David Thoreau
    ONLY the individual can answer who they are, or whom they want to be. But the trick is not so much to invent yourself, but to Discover who God wants you to be. We all have free will and can decide which Path to follow in Life. But I found out that we are All unique individuals. Each Soul like a precious diamond. Singular, like our fingerprints or DNA, with flaws of course. But precious and in need to Follow their Personal Legend. If we don’t adhere to this, then Life will be one long and laborious struggle to figure out who we are and what we are. That’s my take on things Noor. Thanks always for your Brillant, stimulating topics.

    Liked by 1 person

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s