Saudi · أبي

عاد أبي إلى الحياة لخمس ثوان

Coming-Back-To-Life-4c9995c54bd01

على متن احدى الرحلات الجوية منذ أيام, جلس بجانبي رجلا أسقط قلبي بيده منذ أن التقت عيناي بعيناه: يبدو في الخمسينات من عمره, شعره أسود كسواد الليل بخصل طويلة, يرتدي نظارات سميكة بإطار أسود, قد بدا متعبا من طول الرحلة فغط في نوم عميق مباشرة. استسلم للنوم ولم يلحظ عينان تراقبانه عن كثب ولم تغفلا عنه قط. كنت أنظر إليه بدهشة كبيرة فقد كان شديد الشبه بأبي الذي قد توفي منذ أكثر من 20 عاما. لم يرد قلبي أن يصدق أن ذلك ليس أبي فخيل لي لوهلة بأن الله قد استجاب لدعواتي الطفولية و أرجع إلي شخصا اشتقت إليه لدرجة النحيب.

 أجزاء من الثانية  تخيلت فيها أن أبي حي و هاهو بجانبي يسافر معي فانمسح من قلبي كل ألم تألمته في طفولتي بسبب فقده. تذكرت كل تلك الحلويات و عناقيد العنب الأخضر التي كنت أخبئها حتى أعطيها لأبي حين يرجع. تذكرت يقيني و أنا طفلة من السابعة من العمر برجوعه و مفاجأتنا. تذكرت عرش الرحمن الذي يهتز لبكاء …اليتيم, حديث لا أعلم مدى صحته وقع في قلبه و لم أنساه

لطالما كرهت كلمة يتيم. منذ صغري و أنا أؤمن بأني امرأة قوية لكن وصف يتيمة قد كان ينال مني و يجرحني. لم أكن بسبب هذا الوصف اللعين أخبر أحدا بأن أبي قد توفي منذ زمن بعيد ذلك لأنني لا أحب أن نظرات العطف و الشفقة من أحد.

توفي أبي في طريقه لعمله الذي كان يحب تاركا وراءه أنا و أخوتي. حين توفي صعب على عقلي ذو الخمسة أعوام أن يستوعب معنى الموت و لم اختاره الله بين جميع آباء الدنيا السيئون, لم اختار الأب الأحن و الأطيب في هذا الوجود! أعترف بأنني غضبت كثيرا بعد رحيله و قد استغرقني الأمر عشر سنين حتى أستوعب تماما مشيئة الرب. .

استيقظ الرجل فجأة على صوت المضيفة فعدت الى أنا الى واقعي و أيقنت حينها بأن لا أحد يقوم مقام الأب.. مقام أبي.


شكرا لقراءتك هذا المقال. كان يجب أن أضع عبارة تحذيرية كي تخبرك بأن مقال هذه المرة يبدو قاتما..

اسمي نور الحياة.. أحب الكتابة و أكل البيقل ..

أؤمن بالتعليم عن طريق المرح هنا موقعي الالكتروني:

http://www.active-English.space

لو أعجبك مقالي هذا أخبرني فأنا لا أقرأ الأدمغة!

 

 

Advertisements

8 thoughts on “عاد أبي إلى الحياة لخمس ثوان

  1. يااااه يانور ، ما أصعب أن نشتاق ونرى وجه اباءنا في وجوه الأخرين ، مهما كبرنا سيبقى الم الفقد لا يندمل ، تهتز اوجاعنا حين نرى هيئة أحد ما تشبة من فقدنا ، لا شيء سيمدنا بالحب والثقة والفرح كالأب ولا شيء سيعيننا في معترك الحياة كدعاء الوالدين
    ولا أحد سيعوض مكانهم ، الله وحدة هو اماننا وملاذنا وهو العالم بما تحكية اشواقنا وقلوبنا ، رحم الله والدك ووالدي وجميع موتى المسلمين 🌷

    Liked by 1 person

  2. الاحبه يبقون بارواحهم معنا وان غابوا ، قد اغمي علي يوماً من الالم فرأيت ابي يمد يده بعلبه دواء كانت عندي اصلا ولكني نسيت انها موجوده ، رحم الله اباك وووالدي واسكنهم فسيح جناته .

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s